أقيمت صلاة عيد الأضحى المبارك في قاعة المجمع الاسلامي في مونتريال بإمامة الشيخ علي سبيتي ومشاركة جمع من المؤمنين والمؤمنات ألقى بعدها خطبتي صلاة العيد مركزا فيهما على الأبعاد التربوية لمناسك الحج الإبراهيمي واجتياز خليل الله للامتحانات والابتلائات ليكرم بعدها بجعله اماما وقائدا ومسؤولا لان التكليف الالهي لا يقصد به التنعم به انما التشرف بخدمة عباد الله وقضاء حوائجهم .

وفِي الخطبة الثانية حذّر سماحته من تنامي الظاهرة اليمينية المعادية للمسلمين والمهاجرين عموما داعيا الحكومة الى تشريع قوانين واتخاذ إجراءات تردع هؤلاء المتطرفين من التعدي على حياة المواطنين واموالهم وامنهم وحرياتهم .

ثم وزع طعام الفطور على الحاضرين في اجواء من الالفة والمحبة .

مقالات ذات صلة