أحيا مركز الإمام الهادي ع ذكرى مولد الإمام الثاني عشر المهدي المنتظر بحضور عدد من الأخوة والأخوات من أبناء الحالية في مدينة ادمنتون بعد آيات من الذكر الحكيم قدم الحفل الأخ احمد إسماعيل بمحاضرة للدكتور أسامة العطار حول الأبعاد العقيدية للإمامة والآيات والروايات الدالة عليها كانت كلمة الختام للشيخ علي سبيتي الذي تقدم بالتهنئة والتبريك من سائر المؤمنين في مشارق الأرض ومغاربها في ليلة إشراق النور في ارض الله متحدثا عن ضرورة اكتشاف البشرية لفشل الأطروحات الوضعية والكوارث الإنسانية التي تسببت بها وما تزال لتعود بكل قناعة واعتقاد الى أطروحة السماء والتي تعاني بدورها من كثرة من يتحدث باسمها ويدعي اختزال تمثيلها وامتلاكه للشرعية المطلقة والحقيقة الكاملة وإلا ان يحصحص الحق ويزهق الباطل والتحريف والتزوير وكل ما يتوفر له من تغطية إعلامية مضللة ومخادعة بأموال وتقنيات عالية ودول وممالك ومؤسسات ضخمة الى ذلك الحين يبقى الصراع مفتوحا بأساليب متعددة كي تغربل الساحة من السذج والمستخدمين كأدوات ومرتزقة غب الطلب

ومن الجهلة والحاقدين كي يعود  الإسلام الرسالة الخاتمة  والقادرة على تقديم النموذج الحضاري الأرقى من خلال توحيد الله ونشر العدل بين عباده ثم تأتي حركة الإمام الحجة كتتويج لهذا الجهد البشري وكتعميم للتجربة على مستوى العالم اجمع وقد قطع في الختام قالب الحلوى ووزع على الحضور في جو عابق بالفرح والإيمان

مقالات ذات صلة