اقامت جمعية الشباب المسلم اللبناني أفطارها السنوي في المجمع الاسلامي وبعد صلاة الجماعة والافطار كانت مداخلة لبعض الشباب والشابات حول موضوع التعليم والمدرسة الاسلامية والاجواء السائدة ومقارنتها بالمدارس الرسمية والعامة وتقييم الإيجابيات والسلبيات كانت كلمة الختام لسماحة الشيخ السبيتي التي اكد فيها على اهمية الانسجام والموائمة بين اجواء المنزل والمدرسة والمجتمع كي لا يقع الطفل في تناقض منهجي وموضوعي يؤدي الى عيشه دوامة صراع فكري ومسلكي سببه اختلاف ما يقدم اليه في الدوائر والأوساط الثلاثة المذكورة داعيا الى توفير الأجواء والأنشطة البديلة كي تملي فراغ الشباب الذي قد يودي به في طواحين الفساد والرذيلة مؤكدا ان مستقبل الجالية متوقف على النجاحات العلمية للشباب مقرونة بالالتزام والوعي لصناعة مستقبل فاعل ومؤثر

مقالات ذات صلة